كريزي مان

منتديات كريزي مان
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جعضو غير مسجلبحـثالتسجيلالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ورد البيت السعيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شاعر مصرى
مشرف التكنولوجيا والعلوم الحديثة
 مشرف  التكنولوجيا والعلوم الحديثة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1269
العمر : 29
مزاجي :
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: ورد البيت السعيد   السبت أبريل 26, 2008 6:45 am



الحب.. إكسير الحياة للبيوت




تحقيق- مروة مصطفى




"الحب" الكلمة الغائبة الحاضرة التي طالما نسمعها أحيانًا مقصورةً على علاقةٍ لا يزينها الإطار الشرعي لها "الزواج"، وفي نفس الوقت افتقدها البيت المسلم كقيمةٍ وأساسٍ في حياتنا رغم أن البيت هو البيئة الطبيعية لنموه.
بالحب تدب الحياة في البيوت وتُعطي للعلاقات بين أفراده طعمًا ولونًا آخر، وبغيره تتحول البيوت إلى منطقةٍ معزولةٍ و"خرابات" واسعة يسودها الصمت والقلق والخوف، بل وتنخر في أساساته مع مرور الوقت أقوى عوامل الهدم وتكاد هذه البيوت أن تكون آيلةً للسقوط في أية لحظة!!.
وبنظرةٍ سريعةٍ في قرآننا الكريم نجد أن كلمة الحب ومشتقاتها وردت 84 مرةً، فمنها ما ورد في قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمْ الرَّحْمَنُ وُدًّا (96)﴾ (مريم)، وفي قوله تعالى: ﴿وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ (90)﴾ (هود)، واعتبره الله تعالى من الجزاءات التي أعطاها الله لعباده، ففي قوله تعالى: ﴿وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾ (آل عمران: من الآية 134) ﴿وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ﴾ (آل عمران: من الآية 146)، كما أن كتب الحديث تكتظ بمثل هذه المعاني، فعن أبي موسى الأشعري أنه قال: لما قضى رسول الله أقبل علينا بوجهه فقال: "يا أيها الناس اسمعوا واعقلوا، إنَّ لله عزَّ وجل عبادًا ليسوا بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجالسهم وقربهم" فقالوا: انعتهم لنا؛ أي صفهم لنا.
سُرَّ وجهه صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم لسؤال الأعرابي فقال: "هم ناس من أفناء الناس ونوازع القبائل لم تصل بينهم أرحام متقاربة تحابوا في الله، وتصافوا، يضع الله لهم يوم القيامة منابر من نورٍ فيجلسهم عليها فيجعل وجوهم نورًا، وثيابهم نورًا، يفزع الناس يوم القيامة ولا يفزعون، وهم أولياء الله لا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون" (رواه أحمد والطبراني)، وعن أنس بن مالك قال: مرَّ رجلٌ بالنبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- وعنده ناسٌ فقال رجلٌ ممن عنده: إني لأحب هذا لله.. فقال النبي- صلى الله عليه وسلم-: "أعلمته؟" قال: لا، فقال: "قم إليه وأعلمه"، فقام إليه فأعلمه. فقال له الرجل: أحبَّك الذي أحببتني له. ثم رجع فسأله النبي فأخبره بما قال، فردَّ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم قائلاً: "أنت مع مَن أحببت ولكَ ما احتسبت".
فكيف نستعيد الحب الغائب عن بيوتنا؟ وكيف نُعيد لبيوتنا حياتها ليدب فيها الأمل من جديد؟ وهل لنا بروشتة بها توصيات عملية تُعيد لنا هذا الحب المفقود؟.
كل هذه الأسئلة حاولنا الإجابة عنها من خلال هذا التحقيق.
في البداية عشنا مع واقعِ الحب في حياةِ بعض الأشخاص؛ حيث تحكي لنا أميرة حسن- ربة منزل- عن زوجها قائلةً: أحب زوجي كثيرًا رغم ظروفه المادية الصعبة؛ حيث ضاق بنا الحال بعد الزواج، ورغم ذلك فإنها تؤكد حبها واحترامها بسبب تقديره لها ومقدرته على احتوائها، مضيفةً أنها مقابل ذلك مستعدة لتحمل المزيد من أجله.
البيوت من أبوابها
أما إبراهيم عبد الفتاح- مهندس- فيخبرنا أن زوجته كانت زميلته في الجامعة، وأنه بمجرد إعجابه بها تقدَّم لخطبتها وتزوجها ولم يسمح لمشاعره أن تتطور بدون أن تأخذ شكلاً رسميًّا، موضحًا أن التزامه وأخلاقه منعته من ذلك، وهو سعيد بقراره، ويرى أن الله بارك له في أسرته لأنه دخل البيوت من أبوابها.
محمد مصطفى – مدير تصدير- أضاف بعدًا آخر قائلاً: رغم أنني تزوجتُ عن حبٍّ إلا أن المشاكلَ مع زوجتي زادت بعد الزواج، وعشنا في خلافٍ استمرَّ ثلاث سنوات، ورغم محاولاتي لاحتواء الموقف إلا أن الموضوع انتهى بالانفصال، مؤكدًا في رأيه أن الحب وحده لا يمكن أن تنجح به الحياة الزوجية، ولا بد من التعاون بين الطرفين.
وتُعاني هدى محمود- ربة منزل- من افتقادها لمعاني الحب والرحمة والعِشرة الطيبة، رغم أنها أم لأربع بنات أكبرهن تخرَّجت في الجامعة، مضيفةً أن حياتها كانت عبارةً عن ضربٍ وإهانةٍ، وأُصيبت ابنتها الصغيرة باكتئابٍ، وافتقدوا جميعًا لمعاني الاستقرار، وانتهى بها الأمر إلى طلب الخُلع.
بيوت المحبين
ومن هذا المنطلق يتساءل شكري متولي- داعية إسلامي-: أين نحن من كلِّ ما أوصانا به ربنا عزَّ وجل ونبيه صلى الله عليه وسلم؟!، مضيفًا أن الإسلام مبني على الحب، وهو من أعمدته الراسخة، وقد اختاره الله عز وجل ليكون أساسًا يُقام عليه البيت المسلم، وتصحبه المودة والرحمة بين الأزواج والأبناء والآباء.
وأوضح أن حب النبي- صلى الله عليه وسلم- لفاطمة كان مثالاً حيًّا لمعنى الحب الذي لا ينضب، وكان عندما يراها يَهش لها ويَبَشّ ويُقبلها تعبيرًا لها عن حبه ولقبها بـ"أم أبيها"، وكان مثالاً للعاطفية والرومانسية مع زوجاته، فعن عمرو بن العاص أنه سأل النبي- صلى الله عليه وسلم الله عليه وسلم-: أي الناس أحب إليك؟ قال: "عائشة" فقلتُ: من الرجال؟ فقال: "أبوها"، وقد جعل معيار الخير في الرجل بمقدار حبه ورفقه بأهل بيته، فقال صلى الله عليه وسلم: "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي"، مؤكدًا أننا لو استحضرنا هذه المعاني فسنجده صلى الله عليه وسلم وضع أيدينا على ما يجب أن نفعله فيما بيننا حتى تتراحم البيوت المسلمة وتستعيد استقرارها وهدوءها، فكما ورد عن أبي هريرة- رضي الله عنه- أن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: "تهادوا تحابوا"، وكان يدعو دائمًا "اللهم ارزقنا حبك، وحب مَن يحبك، وحب كل عملٍ يقربنا إلى حبك، واجعل حبك أحب إلينا من الماء البارد"، ولِمَا يعلمه- صلى الله عليه وسلم- من أهميةِ الحب في البيت وأهمية البيت في الحب قال: "لا أرى للمتحابين غير النكاح"، فالزواج في الإسلام هو واحة المتحابين.
التربية بالحب
وتُوضح د. سمية الألفي أستاذ أصول التربية بكلية البنات جامعة الأزهر أهميةَ الحب كقيمةٍ في حياتنا وأساس راسخ يمكن أن نستند عليه في تربيتنا، مؤكدةً أنَّ به تقوم العلاقات الطيبة بين الناس، والتربية لا بد أن تقوم على الحب؛ فلكي نغرس في نفوس أبنائنا كل ما هو صحيح لا يمكن أن يكون ذلك بالعنف، ولكن باللين والعطف والتسامح، وكل ذلك من صورِ الحب.
وأشارت د. سمية إلى أن اختزال قيمة كهذه في يومٍ واحدٍ في العام مبدأ مرفوض منا كمربين ومسلمين، إلا أننا يمكن أن نُوظِّف هذه الفكرة بما يتلاءم مع ديننا وثقافة مجتمعنا ليكون هذا اليوم فرصة لتجديد العلاقة الطيبة بيننا وبين الآخرين، فلا بد أن يعلم أولادنا أن الحب مفهومه شامل وواسع وليس مقتصرًا على العلاقة العاطفية بين الولد والبنت، والتي دائمًا ما تكون خارج الإطار الشرعي.
وتتساءل د. سمية: لماذا لا نستغل هذه الفرصة لتحسين علاقاتنا داخل الأسرة الواحدة، خاصةً بعد انشغال الأسرة في تحسين الحالة الاقتصادية والتأثير السلبي لذلك على الأبناء ودخولهم في حالة انكبابٍ على الذات؛ مما أوصلهم للتفكك الأسري والانفصال النفسي في بعض الأحيان وأفقدنا علاقتنا الدافئة بمَن حولنا، واختفى معها الإيثار وحب الآخر ومساعدته، موضحةً أنه لا بد أن نغرس هذه القيم فينا أولاً ثُمَّ في أولادنا، والأهم من ذلك أن نُترجم مشاعرنا إلى أفعالٍ تُترجم هذا الحب إلى تصرفات.
الحب النفسي
ويؤكد د. حاتم آدم الاستشاري النفسي أن الحب أساس الصحة النفسية، فهو مزيجٌ من المودة والرحمة، وهو ناتجٌ لسلسلة تتكون من الأفكار والمشاعر والسلوك، فالأفكار التي تتكون عن الآخر منها الإيجابي والسلبي، وعند التفكير في تصرفٍ سلبي لا بد أن أتذكر أمامه تصرفًا إيجابيًّا حتى لا نتطرق إلى تكوين فكرةٍ سوداويةٍ عن عيوبِ الآخر وما يتبعها من مواقف وتصرفات لتدعيم هذه الفكرة، مضيفًا أن البؤرةَ السلبيةَ تجاه الآخرين تمنع الوصول للصحة النفسية، خاصةً مع الاستسلام والاسترسال مع الأفكار السلبية ووجود استرجاع، مشيرًا إلى أن ذلك يظهر بصورةٍ أكبر لدى النساء، فالعاطفة أطغى لديهن، وهنا لا بد من إثارة سؤال: لماذا أحمل للآخر مشاعر سلبية؟!
الإجابة أن قوةَ الهدم داخل الإنسان هي التي تعمل على إثارةِ المشكلات وما يتبعها من تنغيصٍ على النفس، والأفكار هي المسئولة عن توليد المشاعر التي هي مزيج من المودة التي تعني المبادرة بالمعروف، والرحمة وهي البدء بالغفران حتى لو كان ذلك بتصرفاتٍ بسيطةٍ كالاهتمام بأحوال الآخر وشئونه، فهذه التصرفات هي التي تبني وتوطد العلاقات.
ترجمة الحب
وأضاف د. حاتم آدم من المؤسف أن أغلب بيوتنا أصيبت بحالةٍ من الجمود، وليس أمامها سوى الرجوع للتلقائية والتجرد من ثوب المكانة الاجتماعية بين الزوجين، ورغم أن ترجمةَ الحب لتصرفاتٍ عمليةٍ شيء مهم إلا أنَّ التعبيرَ عنه بالكلمات له نفس الأهمية، وكما قيل: "عقل المرأة في أذنها" وقال شوقي: "والغواني يغرهن الثناءُ".
ويهمس في أذن الأزواج ليكون البيت "امرأة لرجل ورجل لامرأة"؛ وذلك لكسر الحاجز النفسي الذي صنعته ظروف الحياة، فعلى كل منا أن يتعلم كيف يمتص غضب الآخر، ولنعمل بالحكمة القائلة "لنفرح سويًّا ونحزن سويًّا، ولكن لا نغضب سويًّا"، موضحًا أنه على الرغم من أن أمهاتنا كانوا أقل ثقافةٍ منا إلا أنهم كانوا أوسع منا صدرًا، فانتصروا علينا وأصبحنا أمام أزمة جيل كامل، فلنتضرع إلى الله بالدعاء، اللهم ارزقنا حُبك وحب مَن يحبك وحب كل عملٍ يقربنا إليك.



منقووووووووووووووووووووووووووووووووووووول

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zena
شخصيه مهمه
شخصيه مهمه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 4090
العمر : 32
مزاجي :
علم الدوله :
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورد البيت السعيد   السبت أبريل 26, 2008 8:34 am

تسلم ايديك شاعر مصري

موضوع جميل جدا

الحب هو اللغة اللي لازم يستخدموها الاهل في تربية اولادهم وتعاملهم معاهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شاعر مصرى
مشرف التكنولوجيا والعلوم الحديثة
 مشرف  التكنولوجيا والعلوم الحديثة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1269
العمر : 29
مزاجي :
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورد البيت السعيد   السبت أبريل 26, 2008 9:00 am

شكرا على مرورك الجميل زينه
نورتى بوجودك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ضى القمر
مراقب عام للمنتدي
 مراقب عام للمنتدي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 6164
العمر : 29
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمدلله
مزاجي :
علم الدوله :
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورد البيت السعيد   السبت أبريل 26, 2008 1:12 pm

تسلم ايديك شاعرمصرى
ربنا يكرمك ياررب

_________________


Glitter Graphics


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شاعر مصرى
مشرف التكنولوجيا والعلوم الحديثة
 مشرف  التكنولوجيا والعلوم الحديثة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1269
العمر : 29
مزاجي :
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورد البيت السعيد   السبت أبريل 26, 2008 1:14 pm

شكرا يا ضى على كلامك الجميل دة
نورتى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
توتا الدسوقى
شخصيه مهمه
شخصيه مهمه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1202
العمر : 28
علم الدوله :
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورد البيت السعيد   الإثنين مايو 26, 2008 1:27 pm

تسلم ايديك يا شاعر
مشكووووووووووووووووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شاعر مصرى
مشرف التكنولوجيا والعلوم الحديثة
 مشرف  التكنولوجيا والعلوم الحديثة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1269
العمر : 29
مزاجي :
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورد البيت السعيد   السبت مايو 31, 2008 12:12 pm

شكرا توتا على مرورك
نورتى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كرمالك
مشرفة القصص والرويات
 مشرفة القصص والرويات
avatar

انثى
عدد الرسائل : 4084
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورد البيت السعيد   الخميس يونيو 05, 2008 6:44 pm

الحب النفسي

ويؤكد د. حاتم آدم الاستشاري النفسي أن الحب أساس الصحة النفسية، فهو مزيجٌ من المودة والرحمة، وهو ناتجٌ لسلسلة تتكون من الأفكار والمشاعر والسلوك، فالأفكار التي تتكون عن الآخر منها الإيجابي والسلبي، وعند التفكير في تصرفٍ سلبي لا بد أن أتذكر أمامه تصرفًا إيجابيًّا حتى لا نتطرق إلى تكوين فكرةٍ سوداويةٍ عن عيوبِ الآخر وما يتبعها من مواقف وتصرفات لتدعيم هذه الفكرة، مضيفًا أن البؤرةَ السلبيةَ تجاه الآخرين تمنع الوصول للصحة النفسية، خاصةً مع الاستسلام والاسترسال مع الأفكار السلبية ووجود استرجاع، مشيرًا إلى أن ذلك يظهر بصورةٍ أكبر لدى النساء، فالعاطفة أطغى لديهن، وهنا لا بد من إثارة سؤال: لماذا أحمل للآخر مشاعر سلبية؟!
تسلم ايدك يا شاعرجميل الحب ومحدش يقدر يعيش من غير حب لانه غذاء الروح تقبل مرورى

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كرمالك
مشرفة القصص والرويات
 مشرفة القصص والرويات
avatar

انثى
عدد الرسائل : 4084
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورد البيت السعيد   الخميس يونيو 05, 2008 6:45 pm

الحب النفسي


ويؤكد د. حاتم آدم الاستشاري النفسي أن الحب أساس الصحة النفسية، فهو مزيجٌ من المودة والرحمة، وهو ناتجٌ لسلسلة تتكون من الأفكار والمشاعر والسلوك، فالأفكار التي تتكون عن الآخر منها الإيجابي والسلبي، وعند التفكير في تصرفٍ سلبي لا بد أن أتذكر أمامه تصرفًا إيجابيًّا حتى لا نتطرق إلى تكوين فكرةٍ سوداويةٍ عن عيوبِ الآخر وما يتبعها من مواقف وتصرفات لتدعيم هذه الفكرة، مضيفًا أن البؤرةَ السلبيةَ تجاه الآخرين تمنع الوصول للصحة النفسية، خاصةً مع الاستسلام والاسترسال مع الأفكار السلبية ووجود استرجاع، مشيرًا إلى أن ذلك يظهر بصورةٍ أكبر لدى النساء، فالعاطفة أطغى لديهن، وهنا لا بد من إثارة سؤال: لماذا أحمل للآخر مشاعر سلبية؟!




تسلم ايدك يا شاعرجميل الحب ومحدش يقدر يعيش من غير حب لانه غذاء الروح تقبل مرورى

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كرمالك
مشرفة القصص والرويات
 مشرفة القصص والرويات
avatar

انثى
عدد الرسائل : 4084
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورد البيت السعيد   الخميس يونيو 05, 2008 6:45 pm

الحب النفسي


ويؤكد د. حاتم آدم الاستشاري النفسي أن الحب أساس الصحة النفسية، فهو مزيجٌ من المودة والرحمة، وهو ناتجٌ لسلسلة تتكون من الأفكار والمشاعر والسلوك، فالأفكار التي تتكون عن الآخر منها الإيجابي والسلبي، وعند التفكير في تصرفٍ سلبي لا بد أن أتذكر أمامه تصرفًا إيجابيًّا حتى لا نتطرق إلى تكوين فكرةٍ سوداويةٍ عن عيوبِ الآخر وما يتبعها من مواقف وتصرفات لتدعيم هذه الفكرة، مضيفًا أن البؤرةَ السلبيةَ تجاه الآخرين تمنع الوصول للصحة النفسية، خاصةً مع الاستسلام والاسترسال مع الأفكار السلبية ووجود استرجاع، مشيرًا إلى أن ذلك يظهر بصورةٍ أكبر لدى النساء، فالعاطفة أطغى لديهن، وهنا لا بد من إثارة سؤال: لماذا أحمل للآخر مشاعر سلبية؟!




تسلم ايدك يا شاعرجميل الحب ومحدش يقدر يعيش من غير حب لانه غذاء الروح تقبل مرورى

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شاعر مصرى
مشرف التكنولوجيا والعلوم الحديثة
 مشرف  التكنولوجيا والعلوم الحديثة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1269
العمر : 29
مزاجي :
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: ورد البيت السعيد   السبت يونيو 07, 2008 4:29 am

شكرا كرمالك على تعليقك الجميل
نورتى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ورد البيت السعيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كريزي مان :: 
الاقسام الثقافية الاجتماعية النسائية
 :: الاسره والمجتمع
-
انتقل الى: